طاهر الشلفي
دعم المعلم .. مسئولية الجميع لضمان استمرار العملية التعليمية
2019/09/09 - الساعة 07:32 م

تستعد كل حكومات العالم مع بداية العام الدراسي الجديد إلى إيجاد تهيئة وتوفير مناخ مناسب مواكبة لهذا الحدث التعليمي وعلى كافة المستويات المادية والفنية والعلمية والإدارية والنفسية والعلمية وغيرها من أجل استقبال الطلاب في ظل أجواء جيدة تزيد من شغفهم للدراسة والمدرسة على اعتبارها المكان الأنسب لمنحهم السعادة، إلى جانب صقل مهاراتهم وخلق مزيدا من الإبداعات بما يناسب ميول كل طالب وبما يؤدي لمخرجات تعليمية تكون أساس النهوض التنموي للبلد .

وهنا يجب التنويه الى ما يعني "بداية عام دراسي في اليمن" الذي يعاني ويلات الحرب والحصار على مدى خمسة أعوام وما خلفه من تأثيرات نفسية كارثية على أبناءنا الطلبة ، في ظل صمود أسطوري واستشعار للمسؤولية الوطنية والمهنية والأخلاقية من قبل الكادر التعليمي في الريف والحضر الذين ثابروا وتحملوا المشاق وصبروا على أداء رسالتهم رغم انقطاع رواتبهم وحرمانهم من مصدر رزقهم الوحيد لهم ولأسرهم.

المعلمون والمعلمات هم الشريحة الأكبر تضرراً عن غيرهم في اليمن وهم أكثر من يستشعر معنى توقف عجلة التعليم للحاضر والمستقبل على الفرد والمجتمع والوطن ومعنى إغلاق المدارس في وجه ما يزيد عن" خمسة ملايين "طالب وطالبة، ولكل فرد منا أن يتخيل ماذا يعني إغلاق المدارس بوجه ملايين الطلاب وانعكاساتها حاضرا ومستقبلا على جانب الأمن القومي والتنموي  للبلد وكذا الصحي والاجتماعي والأخلاقي والديني والاقتصادي وغيرها.

لذا وأمام التخاذل الدولي والإقليمي والمنظمات الدولية التي اقتصر وجودها وبحت أصواتها حيث يجب الا تكون وفي المكان غير المناسب، متعمدة التجاهل لما هو عليه وضع وطننا وماذا يعني توقف العملية التعليمية في بلد يعيش أوضاع حرب وحصار منذ خمسة اعوام، الأمر الذي يحتم على الجميع حكومة ومجتمع ورجال مال وأعمال في الداخل والخارج، وكذا منظمات مهتمة بالتعليم، شحذ الهمم والعمل جنباً الى جنب في حشد كافة الطاقات والامكانيات للتهيئة في تدشين العام الدراسي الجديد وتوفير مناخ مناسب لفلذات اكبادنا الذين يمثلون مخزون اليمن وثروته الاقتصادية مستقبلا.

ورغم ماتحتاجه المنظومة التعليمية من امكانيات ضخمة لتدشين العام الدراسي في ظل خروج مايقارب الــ 3500 مدرسة عن الخدمة وانعدام الكتاب المدرسي وتوقف معامل العلوم وانعدام احتياجاته وتوقف النفقات التشغيلية لمكاتب التربية وكافة المدارس بشكل كامل، هذا الى جانب انقطاع مرتبات انبياء المهنة المعلمون والمعلمات منذ خمسة اعوام، إلا أن ذلك يوجب على الكل إعانة مايقارب (200) الف معلم ومعلمه، الصابرين والصامدين المثابرين في أعمالهم بلا مرتبات  ومصدر دخل كي يتمكنوا من الوقوف والاستمرار في اداء رسالتهم المقدسة والنبيلة.

أيام قليلة تفصلنا عن تدشين بداية العام الدراسي وأملنا في الله وفي نبلاء المهنة المقدسة إلى جانب تفاعل الجميع، حكومة  ومجتمع لتفعيل جانب المشاركة المجتمعية ليدون التاريخ بحروف من نور ما سطره احفاد التبع اليماني، وهنا لابد من الإشارة بجهود قيادة وزارة التربية والتعليم في عزيمتها المتواصلة وماشكلته من ضغط قبل أيام لاقرار مشروعها داخل مجلس النواب الخاص بدعم "المعلم والتعليم "، متفائلين أن يكون المساند الاقوى للمساهمة بشكل كبير في دعم المعلمون مادياً بما يسهل عليهم الاستمرار في أداء واجبهم على الوجه المطلوب دون أن يكون لاستمرار الحرب والحصار الاقتصادي وانقطاع المرتبات أي تأثيراً عليهم.

*مستشار المنظمة العربية للتربية

 

إشترك الأن في قناتنا على التيليجرام التغيير نت عبر تيلجرام

[email protected]

فيديو

READ_MORE

سفراؤنا في الخارج والحصانة الإضافية

ناجي عبدالله الحرازي

أهمية التغيير

ناجي عبدالله الحرازي

حقوق الإنسان في الدول النامية

ناجي عبدالله الحرازي

دروس من إقتحام مبني مجلس العموم البريطاني

ناجي عبدالله الحرازي

ورطة الدكتور مجور

ناجي عبدالله الحرازي