مصطفى منيغ
فِيَلَة الصَّحَارِي القَاحِلَة
2020/06/14 - الساعة 09:01 م

المجتمعون في الشرق العربي عن ضلالة، إن قَرَنَ احصاؤهم بأوثق أدلة ، لا يتعدون فئة جِدّ قلِيلَة ، الفِتن مهما نَأَى أو قَرُبَ المكان هم فيها محور أسوأ عِلَّة ، التخطيطات الموجَّهة لضرب الاستقرار في أشرس حملة، لهم فيها العناصر المخرِّبة مسؤولة ، عمَّا يصيب الآمنين بما فيهم الأطفال و والكَهلَة ، الفلاس المبين طوع أمرهم مُصَدَّرٌ لمن يرَوْها بَلَداً بكيدِهم الخفيِّ مُحْتَلَّة ، لتقسيم جغرافيتها بينهم قابِلَة ، مهما أبدَته من مقاومة يعتقدون بقِصَرِ نظرهم أنها آخر المطاف على أمرها مغلوبة وعن أي حركة مشلولَة، شراء الذمم سلاح رغبتهم في السيطرة على عقول ضُعَّافِ الضمائر المستبدلين الاخلاص والوفاء لأوطانهم بمال الخيانة والعزة بالمذلَّة ، ثَمَن حَفْرِ ممرَّات تؤدي لتسريب مخدرٍ كل ذائقٍ منه يستحِق ضرب عنقه بالمِقْصَلَة ، قبل نشره سرطان هيْمَنَةِ تُبََّاعِِ الشياطين على شرفاء ارض بنعيم الاستقرار مُكَلَّلة ، الزَّحف على النقط المائية الاستراتيجية بما تيسَّر للقائمين عليها من خِداع نبغاء التحايل على القانون المتضلِّعين في الإجرام النَظَرِي والتَّطبيقي للإستلاء عليها المبَطَّن خارجه بالاستثمار المُثْقَلِ بمبالغ تُفتن المُغَرَّرِ بهم المدهون بسم وضع الأقدام على أُولَى خطواتِ الإقامةِ المبدئية المتبوعة بلفِّ الحِبال البرونزية على عنق دَوْلَة ، صاحبة الأرض المفروض فيها عدم التفريط  ولو فيما يكفي جُحر نَمْلَة ، بالأحرَى مَنْ وَصَلَ جشعهم هياكل الفِيَلَة. يوهمون في مؤتمراتهم أنهم موحَّدون على قرارات تضفي على المنقول الإعلامي أضخم هَالَة ، وكلها انشاءات على ورق هش تتطاير كلماته بتدافع حاضناتها نحو العدم جملة وراء جُملَة، حتى النِّسْيان يرفض الانصياع للمسرحية المُمِلَّة ، كالمرغوب في حصوله بانفضاض الجَمْعِ المملوءة بطون حضوره بما يحتاج هضمه لما لا يُطاق من اطالة فروض العمالة ، لكتلة مُصغّرَةٍ تُضخِّم تصرفات الثراء الفاحش مكانتها بما لا يقبل به دين أو مِلَّة .

... حاولوا في أرض الكِنانة شراء تاريخها أثراً فرعونياً منهوباً أو مُهرَّباً كان أو أَطْوَلَ مسَلَّة ، بل تسللوا كدود القطن  بنثر مساعدات ملفوفة بسوائل المن المبالغ فيه مبلَّلة، ابتدعوا تمويل مشاريع فنية لضرب الذوق الرفيع بآخر لا علاقة له بنغمات الحان مصر الأصيلة ، ولا بمواضيع الشاشتين الكبيرة كالصغيرة المصوِّرة زَرْع التُّربَةِ المصرية المعطاء الكريمة كسنبُلَة ، حباتها بغيرها مستبدَلة ، مَحْشُوٌٌّ فراغها بمواد منعدمة السُّلالَة ، عكس مفهوم الفن السابع ذي المواقف المبدئية المعروضة صوراً ولو مستوحاة من خيال تظل جميلَة ،  فجاءت شكلاً ومضموناً غير مقبولَة . استوطنوا منتجعات لنبش قِيَمِ سبعة الآف سنة من حضارة سُمعَة الآهالي المتوارثين مكارم الأخلاق مذ شُُرٍّعَت جيلاً بعد جيل إلى هذه الليلة ، وصبا ريح  برشلونة ينقلني لِشَذَا ضفتي النيل في أرض مدينة القناطر الخيرية النبيلَة ، التي لي فيها اخوة فضلاء من أسر فاضلة .

حاولو فحاولوا ثم حاولوا إلى أن كَلُّوا وما استطيعوا الإستلاء على قيد أنْمُلَة ، لأنها مصر قلب الإنسانية النابض بمعالم عَلَّمَت كيف يحافظ سيران دم الوفاء في مَجرى عهود الاجداد والاباء وأحفاد الأحفاد إلى متمِّ تَوِقِيتٍ البَارِي جَلَّ وعَلاَ له حدَّذ  لما تحت ثرى مصر وما فوق سطحها حتى عنان العلياء من اعداء تربصوا بها كما أقدموا على ذلك غيرهم من عصور متسلسلَة. ليتيقوا أن تحقيق أحلامهم المغرضة على أرض مصر كانت وستبقى مستحيلَة (للمقال صلة)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي في سيدني-استراليا

 

إشترك الأن في قناتنا على التيليجرام التغيير نت عبر تيلجرام

[email protected]

فيديو

READ_MORE

سفراؤنا في الخارج والحصانة الإضافية

ناجي عبدالله الحرازي

أهمية التغيير

ناجي عبدالله الحرازي

حقوق الإنسان في الدول النامية

ناجي عبدالله الحرازي

دروس من إقتحام مبني مجلس العموم البريطاني

ناجي عبدالله الحرازي

ورطة الدكتور مجور

ناجي عبدالله الحرازي