الجزائر.. جدار بشري بين المتظاهرين والأمن لتأكيد السلمية
الجزائر.. جدار بشري بين المتظاهرين والأمن لتأكيد السلمية
2019/04/19 - الساعة 04:29 م

التغيير- صنعاء:

تظاهر عشرات الآلاف للجمعة التاسعة على التوالي، مطالبين برحيل رموز نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وتجمع المتظاهرون في العاصمة كالعادة في ساحة البريد المركزي وساحة موريس أودان رافعين شعارات تطالب برحيل "الباءات"، ويقصد بهم رئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح ورئيس الحكومة نورالدين بدوي ورئيس البرلمان معاذ بوشارب.

اللافت في مظاهرات الجمعة التاسعة هو تراجع قوات الأمن إلى نقاط تفتيش خارج قلب العاصمة.

هذا وأغلقت قوات الأمن نفق الجامعة المحاذي لمكان التظاهرات، لدواع أمنية.

فيما شكل المتظاهرون جدارا بشريا للفصل بين المتظاهرين والأمن للحفاظ على سلمية التظاهرات.

وكان حراك الجزائر أعلن عشية الجمعة التاسعة من المظاهرات الرافضة لبقاء رموز نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحكم، عن حملة جديدة بعنوان "السترات البرتقالية" بهدف الحفاظ على سلمية التظاهرات لا سيما بعد أعمال العنف التي شهدتها المظاهرات الجمعة الماضية.

وسيرفع خلال تظاهرات الجمعة شعار "سلمية وستبقى سلمية" الذي أطلقه المصور الصحفي توفيق عمران، وفق ما أوردته مصادر إعلامية محلية، مع نشطاء في الحراك الشعبي بقيادة مجموعة من الصحافيين والسياسيين الذين تحدثوا عن محاولات اختراق سلمية الحراك وإبعاده عن خطابه الهادئ.

وستضم حملة "السترات البرتقالية" أكثر من 200 شاب مكلفين بتأطير المسيرات في مراكز الضغط خاصة التي شهدت اشتباكات بين المحتجّين وقوات الأمن بالعاصمة خاصة على مستوى النفق الجامعي وساحة موريس أودان ومدخل نهج محمد الخامس.

العربية

_READ_MORE
تدشين النظام الصحي لموظفو وعاملو موانئ الحديدة
قائد المنطقة العسكرية السابعة يزور مقر قيادة التحالف شرق صنعاء
الاحمر يستمع من اللواء العكيمي للمستجدات الميدانية بالجوف
تعز: الجيش يعلن عن تفكيك شبكة الغام ومقتل 11 حوثيا بينهم قيادي