اليمن يشدد على حسم هوية قوات الأمن في الحديدة بموجب اتفاق السويد
اليمن يشدد على حسم هوية قوات الأمن في الحديدة بموجب اتفاق السويد
2019/10/08 - الساعة 01:23 م

التغيير- الحديدة:

شددت وزارة الخارجية اليمنية على أهمية قيام الأمم المتحدة بالضغط على الميليشيات الحوثية لتنفيذ اتفاق الحديدة بما يؤدي إلى حسم هوية القوات الأمنية التي ستتولى حماية الموانئ، بموجب ما نص عليه الاتفاق.

وجاء ذلك في تصريحات لوكيل وزارة الخارجية اليمنية للشؤون السياسية منصور علي بجاش، أمس، خلال لقائه رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار ورئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة الجنرال الهندي ابهيجيت جوها.

وكان الجنرال الهندي بدأ مهمته رئيساً للبعثة الأممية لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة في اليمن، من الرياض بلقاء فريق الحكومة اليمنية في لجنة تنسيق إعادة الانتشار الأحد الماضي.

وذكرت المصادر الرسمية اليمنية، أن وكيل الخارجية تحدث «عن جهود الحكومة الشرعية لتثبيت وقف إطلاق النار في الحديدة، وحرصها على التخفيف من معاناة المواطنين، وتمسكها بتنفيذ الاتفاق وفقاً لتفاهمات استوكهولم، واستعرض مغالطات الحوثيين والعراقيل التي يضعونها للتملص من تنفيذ الاتفاق».

ونسبت وكالة «سبأ» إلى المسؤول اليمني، أنه «أكد على ضرورة اضطلاع الأمم المتحدة وبعثتها في الحديدة ولجنة تنسيق إعادة الانتشار، بمسؤولياتهم للضغط على المتمردين للالتزام بما تم الاتفاق عليه، وتعزيز آلية الرقابة الثلاثية، وحسم موضوع قوات الأمن المحلية المسؤولة عن إدارة أمن الموانئ ومدينة الحديدة وفقاً للقانون اليمني، بما يضمن منع استغلال الحوثيين تلك الموانئ لتهريب السلاح وتمويل الحرب وإطالة أمدها».

من جهته، أعرب الجنرال جوها، بحسب ما أوردته الوكالة، عن شكره للحكومة اليمنية على ما قدمته لبعثة الأمم المتحدة ولجنة التنسيق من دعم على مدى الفترة الماضية، معبراً عن تطلعه لمنع كل أشكال التصعيد في الحديدة، وتحقيق تقدم ملموس في تنفيذ مرحلتي الاتفاق خلال المرحلة المقبلة.

وكان مصدر حكومي أفاد لـ«الشرق الأوسط» بأن الجنرال جوها التقى، الأحد، الفريق الحكومي برئاسة اللواء الركن محمد عيضة ونائبه العميد الركن أحمد الكوكباني، بحضور العميد عبد الجبار زحزوح، قائد قطاع خفر السواحل وقطاع الجزر بالساحل التهامي الغربي.

وأوضح المصدر، أن الفريق الحكومي رحب بكبير المراقبين الأمميين، وتمنى له النجاح في المهمة الموكلة إليه المتمثلة بتنفيذ اتفاق السويد. كما أشار إلى أن الجانب الحكومي على استعداد للتعاون معه في المهمة الأممية.

واتهم الفريق الحكومي خلال اللقاء الميليشيات الحوثية بالتعنت والعرقلة وخرق الهدنة، وأوضح أن «الجماعة التي انقلبت على الشرعية الدستورية في البلاد تكرر سلسلة انقلاباتها على القرارات والاتفاقيات الدولية». وأكد على ضرورة الضغط على ميليشيات الحوثي لتنفيذ اتفاق السويد والخروج من مدينة الحديدة وموانئها بشكل كامل، كما شدد على ضرورة المباشرة بنشر فرق مراقبة وقف إطلاق النار بالتعاون مع الفريق الأممي المكلف ذلك.

وجوها هو الرئيس الثالث للبعثة الأممية في الحديدة منذ إعلان اتفاق السويد في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد كل من الجنرالين الهولندي باتريك كاميرت والدنماركي مايكل لوليسغارد.

واستطاعت لجنة إعادة الانتشار المشتركة برئاسة الأمم المتحدة في الحديدة أن تجمع الطرفين خلال ست جولات من اللقاءات من أجل تنفيذ الاتفاق، غير أنها لم تقطع أي شوط يعتد به باستثناء الهدنة الهشة التي رافقتها آلاف الخروقات منذ سريانها في 18 ديسمبر الماضي.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الشهر الماضي تعيين الجنرال الهندي في المنصب بعد انتهاء فترة الدنماركي لوليسغارد؛ أملاً بأن ينجح في استكمال تنفيذ الاتفاق وتثبيت وقف إطلاق النار وإنجاز المرحلة الثانية من إعادة الانتشار، وصولاً إلى تحقيق اختراق في الملفات الأكثر تعقيداً، وهي الأمن والموارد والسلطة المحلية.

وتزعم الميليشيات الحوثية أنها أنهت أكثر من 90 في المائة من التزاماتها المتعلقة باتفاق الحديدة، فيما يخص إعادة الانتشار في المرحلة الأولى، إلا أن الحكومة الشرعية تؤكد أن انسحاب الجماعة من موانئ الحديدة الثلاثة المعلن عنه كان صورياً فقط؛ نظراً إلى أن الجماعة قامت بتسليم الموانئ لعناصرها أنفسهم بعد أن ألبستهم زي قوات خفر السواحل.

وتمثل ملفات السلطة المحلية وقوات الأمن وموارد الموانئ أبرز ثلاث نقاط حالت، حتى الآن، دون تحقيق أي تقدم ملموس لتنفيذ اتفاق الحديدة المتعثر منذ ديسمبر الماضي.

وفي أحدث اجتماع مشترك للجنة الثلاثية لإعادة تنسيق الانتشار الشهر الماضي، كانت اللجنة أعلنت الاتفاق على إنشاء مركز للعمليات المشتركة لمراقبة التهدئة ووقف إطلاق النار.

وأكدت اللجنة المشتركة التي تقودها الأمم المتحدة وتضم ممثلين عن الحكومة الشرعية والجماعة الحوثية، أنها قامت بتفعيل آلية التهدئة وتعزيز وقف إطلاق النار التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع السابق للجنة خلال يونيو (حزيران) الماضي.

"الشرق الاوسط"

_READ_MORE
شاهد..تقرير لسي إن إن يقول إن الإمارات تسلم أسحلة أمريكية للمتمردين ضد الحكومة الشرعية
خلل في “Samsung Galaxy S10” يتيح لأي بصمة فتحه
شاهد بالوثيقة: الامارات تطالب بالمساعدات التي قدمتها لعدن
"التجميد إعلان حزبي" شاهد رد الحوثي على قرار المؤتمر في تجميد الشراكة