بعد قرارات الكونغرس... التوتر الأمريكي التركي إلى أين؟
بعد قرارات الكونغرس... التوتر الأمريكي التركي إلى أين؟
2019/10/30 - الساعة 06:30 م
التغيير_متابعات:

على وقع القرارات الأخيرة التي اتخذها الكونغرس الأمريكي، زادت حدة التوتر بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، خصوصا بعد إعلان أنقرة احتجاجها الرسمي.

وأقر مجلس النواب الأمريكي عقوبات اقتصادية على أنقرة بسبب عمليتها العسكرية "نبع السلام" في سوريا، وكذلك اعترف النواب رسميًا بما يسمى "الإبادة الجماعية للأرمن"، وهو ما دفع تركيا إلى استدعاء السفير الأمريكي بأنقرة.

وأدان بيان صادر عن الخارجية التركية مشروع القانون الأمريكي الذي يستهدف مسؤولين أتراك رفيعي المستوى والقوات المسلحة التركية: "ندين بشدة قبول مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يستهدف بالعقوبات دولتنا بذريعة عملية نبع السلام".

ووصف وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو قرار مجلس النواب الأمريكي بشأن قضية الأرمن بأنه "قرار مخز" من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة.

ومع زيادة التوتر بين أمريكا وتركيا، بات التساؤل حول مستقبل حلف الناتو، والذي تمثل فيه أنقرة وواشنطن القوتين الأكبر، خصوصا مع زيادة حجم الملفات المختلف عليها بينهما.

قرارات أمريكية

وأيد مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة قرارا يعترف بأن: "عمليات القتل الجماعي التي تعرض لها الأرمن قبل 100 عام إبادة جماعية" في تصويت رمزي وإن كان تاريخيا من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم التوتر مع تركيا.

ووافق المجلس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بأغلبية 405 أصوات مقابل 11 صوتا على القرار الذي يؤكد أن سياسة الولايات المتحدة التي تعتبر مقتل 1.5 مليون أرمني على يد الإمبراطورية العثمانية خلال الفترة من 1915 إلى 1923 إبادة جماعية.

كما وافق مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة على قانون يقضي بفرض عقوبات على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب عملية نبع السلام في شمال شرق سوريا.

أسباب التوتر

الدكتور إدموند غريب، أستاذ العلاقات الدولية والمحلل السياسي المقيم في واشنطن، قال إن "هناك خلافات حادة بين تركيا وأمريكا، في العديد من القضايا السياسية الداخلية والخارجية".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن: "العلاقات بين أنقرة وواشنطن توترت بعد أن اتهمت بعض الأطراف في تركيا أوروبا وأمريكا بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية الأخيرة، بالإضافة إلى شراء أنقرة صواريخ إس 400 من روسيا، والحديث عن شراء طائرات أيضا".

وتابع: "كل هذه القضايا، وسعت الهوة بين الإدارة الأمريكية عامة، وخاصة الكونغرس، وبعض المؤسسات الأمريكية الأخرى، لكن الأتراك يعتمدون على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

ومضى قائلًا: "هناك اعتقاد لدى تركيا أن الرئيس الأمريكي قد يستخدم الفيتو ضد القرارات الأخيرة التي تبناها الكونجرس، فيما يخص العقوبات الاقتصادية، والاعتراف بمذبحة الأرمن".

مستقبل العلاقات

وعن تأثير الصدام على حلف الشمال الأطلسي، قال غريب، إن "هناك مخاوف كبيرة لدى واشنطن من التقارب الروسي التركي من ناحية، والتوجهات التي تتبناها بعض الأوساط التركية نحو أوراسيا، لكن لا يزال من المبكر القول إن هذه العلاقة قد تنتهي بصورة نهائية، لكن التوتر قائم وسيؤثر على العلاقات بين الدولتين خصوصا الاقتصادية".

وتابع: "هناك بعض الأوساط داخل الكونغرس يطالبون بإخراج تركيا من حلف الناتو، لكن هناك أوساط أخرى ترى أن أنقرة مهمة في قوات حلف الشمال، ولعبت دورًا كبيرًا في الماضي، ويمكنها لعب أدوار أخرى في المستقبل".

وأنهى حديثه قائلًا: "إضافة إلى أنه من الصعب أن يتخذ أحد قرار بإخراج دولة عضو من الناتو، ما لم يكن هناك تعديل للميثاق الخاص بحلف شمال الأطلسي، لكن في النهاية الأزمة قائمة، وسنشهد تصعيدًا كبيرًا وتوترًا في المستقبل".

انتقام أمريكي

من جانبه قال، جواد كوك محلل سياسي تركي، إن "وزير الخارجية الأمريكي وصف ما قام به الكونغرس الأمريكي تجاه أنقرة بالانتقام لنجاح العملية العسكرية في سوريا (نبع السلام)، خاصة وان اللوبي الأرميني في أمريكا قوي جدًا بشكل أكبر من اللوبي التركي".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "ما يحدث ردة فعل كانت مطلوبة، فرغم كل ما حدث، السوق التركي لايزال قويًا، وسعر الليرة لم تسقط مقابل العملات الأجنبية، وذلك بقوتها الذاتية، وهناك من يقول إن القرار مسيس ولا شأن له".

وتابع: "أزمة عدم الثقة بين أمريكا وتركيا قائمة، والعلاقة بين البلدين في اسوأ حالتها، الدول الأوروبية وأوروبا غير راضين عن أداء تركيا بخصوص الأكراد".

حلف الناتو

وبشأن الشراكة في حلف الناتو، أضاف: "قد يكون هناك بعض العقوبات داخل حلف الشمال الأطلسي الناتو، وهناك بعض الدول الأوروبية ترفض بيع السلاح، ومثل هذه العقوبات موجودة، ويمكنها أن تكون مؤثرة، في المدى المتوسط والبعيد".

وعن إمكانية الانسحاب التركي من حلف الناتو، قال كوك، إن "الحكومة الأمريكية تعرف أن وجود أنقرة في الحلف مهم جدًا بسبب موقعها الاستراتيجي في المنطقة، وكذلك الحكومة التركية تصر لى البقاء في الحلف".

وأنهى حديثه قائلًا: "رغم أزمة عدم الثقة، العلاقات والتشاورات بين الطرفين ما زالت موجودة".

تنديد تركي

أدانت تركيا في بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، قبول مجلس النواب الأمريكي، مشروع قانون ينص على فرض عقوبات ضد أنقرة لقيامها بعملية "نبع السلام" شمالي سوريا.

وندد بيان الخارجية التركية بمشروع القانون الأمريكي الذي يستهدف مسؤولين أتراك رفيعي المستوى والقوات المسلحة التركية: "ندين بشدة قبول مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يستهدف بالعقوبات دولتنا بذريعة عملية نبع السلام".

وأشار البيان إلى أن العقوبات الجديدة تتنافى مع الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه بين الدولتين.

"هذا المشروع لا يتسق مع روح الشراكة المستمرة تحت سقف حلف شمال الأطلسي(ناتو)، ويتنافى مع الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بشأن سوريا"

وأكد البيان على أن: "الولايات المتحدة لا يمكنها أن تصل لشيء من خلال مثل هذه التهديدات أحادية الجانب" وأنه على المسؤولين الأمريكيين "الذين يتجاهلون بأقوالهم وأفعالهم الفرق بين دولة حليفة ومنظمة إرهابية، ويقرون بشرعية شخص إرهابي (في إشارة لمظلوم كوبان)، أن يروا أنهم لن يستطيعوا تحقيق أي شيء بتهديدات فرض عقوبات أحادية الجانب" بحسب نص البيان الذي نشرته وكالة "الأناضول" التركية.

وحث البيان الكونغرس الأمريكي على "وقف استغلال القضايا التي ليست لها علاقة بروح علاقتنا، والزج بها في السياسة الداخلية، والتحرك وفق علاقات الشراكة والتحالف بين البلدين" كما حث الإدارة الأمريكية على "ضرورة اتخاذ إجراءات لمنع المزيد من الخطوات التي يمكن أن تضر علاقاتنا".

واستدعت الخارجية التركية السفير الأمريكي في أنقرة بسبب تصويت مجلس النواب على العقوبات وإبادة الأرمن.

ووصف وزير خارجية تركيا قرار مجلس النواب الأمريكي بشأن قضية الأرمن بأنه "قرار مخز" من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة.

وقال الوزير التركي مولود تشاووش أوغلو إن القرار الأمريكي بشأن قضية الأرمن" لاغ وباطل" بالنسبة لتركيا.

وتوقفت عملية "نبع السلام" التركية العسكرية شمال شرقي سوريا، عقب لقاء مطول جمع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، بمنتجع سوتشي الروسي، في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 2019 .

 اتفق الجانبان على عدة نقاط بشأن سوريا، أبرزها انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية إلى عمق 30 كيلومترا من الحدود التركية باتجاه سوريا، ومغادرة بلدتي تل رفعت ومنبج، بالإضافة إلى قيام القوات الروسية التركية بتسيير دوريات مشتركة شمالي سوريا في نطاق عشرة كيلومترات من الحدود، ونشر حرس الحدود السوري والشرطة العسكرية الروسية على الحدود مع تركيا، بالإضافة إلى العمل من أجل تأمين عودة اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا.

_READ_MORE
ترامب يهاجم مساعدة بنس لشهادتها في التحقيق الخاص بمساءلته
بيان هام من قيادة اللواء الرابع لحماية المنشآت.. اهم ماورد فيه
هكذا تحمي طفلك المصاب بالربو في الشتاء
تعرف بالاسماء على وزراء الحوثيين يهربون الممنوعات تفاصيل